الصحة

زراعة الكلى بباتنة ... من رفع التحدي إلى كسب الرهان ثم الريادة

2/01 11h40

باتنة - كان من الصعب في البداية حسب الكثيرين التوقع بأن فريقا شابا من الأطباء بمدينة داخلية مثل باتنة سيتمكن من رفع تحدي زرع الكلى ويكسب الرهان من خلال الاستمرارية في المهمة ثم يحتل الريادة في ظرف وجيز لم يتعدى ثلاث سنوات.

لكن ما تحقق في سنة 2016 باحتلال باتنة المرتبة الأولى وطنيا بعد تخطيها وبنجاح 50 عملية زرع للكلى المقررة لها من طرف وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات أثبت بأن الأمر لم يكن مجرد مغامرة حسب تعبير رئيس مصلحة أمراض الكلى بالمركز الإستشفائي الجامعي التهامي بن فليس بعاصمة الأوراس الدكتور أحمد بوقرورة. و أضاف المتحدث في حديث ل/وأج بمصلحة أمراض الكلى بذات المستشفى التي شهدت ميلاد حلم سرعان ما تحول إلى حقيقة, بأن الإرادة القوية التي غذتها القناعة بأن خلاص عشرات مرضى القصور الكلوي من آلة التصفية الاصطناعية يكمن في زرع الكلى جعلت فريق باتنة يصر -كما قال- على النجاح في هذا الميدان.

130 عملية و أكثر من 200 ملف في الانتظار

حققت مصلحة أمراض الكلى بباتنة منذ 31 مارس 2014 أكثر من 130 عملية وهناك أكثر من 200 ملف لمرضى بالقصور الكلوي من مختلف أنحاء الوطن وخاصة من ولايات شرق البلاد تظل في الانتظار حسبما علم من المشرفين على العملية. و أكد الدكتور بوقرورة بأن هذه المصلحة تسجل حاليا ضغطا كبيرا حال دون تلبية كل الطلبات رغم طريقة العمل المتسارعة, مرجعا النتائج الإيجابية المحققة للبروفيسور حسين شاوش (عميد زراعة الكلى بالجزائر) الذي رافق الطاقم الطبي للمصلحة منذ البداية. و قال هذا الممارس : "بعد أكثر من عامين ونصف شرعنا منذ بداية نوفمبر الأخير في إجراء وبصفة مستقلة لعمليات الزرع فيما نستعين بالبروفسور شاوش في العمليات المعقدة". وبرأي أحد أعضاء الفريق الطبي الدكتور عثمان شينار فإن نجاح عملية زرع الكلى بباتنة تأتي للتخفيف من عناء مرضى المصلحة الذين استفاد اثنان منهم فقط من عملية الزرع خارج الولاية في الفترة من 2012و2014 "على الرغم من أنه تم تحضير 20 مريضا.

باتنة قطب مرجعي في زراعة الكلى

بعد حصولها رسميا نهاية سنة 2014 على الترخيص بإجراء عمليات زرع الكلى بعد حوالي 10 عمليات ناجحة استطاعت مصلحة زراعة الكلى بالمركز الإستشفائي بباتنة أن تتحول إلى مركز مرجعي في هذا التخصص, إذ قال البروفسور بوقرورة في هذا السياق:"نسعى بعد أن تجاوزنا الهدف المسطر لنا في سنة 2016 للوصول خلال 2017 إلى المعدل الدولي المقدر ما بين 80 إلى 90 مريض في العام". و أضاف: "هدفنا الرئيسي الآن هو تحقيق الزرع انطلاقا من الميت حيث أجرينا مؤخرا تكوينا في هذا السياق مع الوكالة الوطنية لزرع الأعضاء وقد هيئنا كل الترتيبات التقنية بما في ذلك توفير طاقم مختص في الإنعاش الطبي على مستوى مصلحة الاستعجالات". كما أكد بأن الطاقم الطبي لذات المصلحة على أتم الاستعداد وفي أي لحظة لإجراء هذه العملية التي ستشكل إن تم تعميميها حلا لمرضى القصور الكلوي الحاد مضيفا بأن الفريق الطبي لزرع الكلى بباتنة سيتنقل إلى عدد من المؤسسات الإستشفائية خاصة ببعض ولايات جنوب و جنوب غرب البلاد في إطار تبادل التجارب في هذا الميدان خلال سنة 2017 . من جهته أشار مدير الصحة و السكان وإصلاح المستشفيات بالولاية إدريس خوجة الحاج إلى أن الفريق الطبي المكون بباتنة و بفضل الدعم الذي تلقاه من كل من البروفسور شاوش و وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات من المنتظر أن يبرمج ما بين 8 إلى 12 عملية في الشهر مستقبلا "ما سيمكننا حسب هذه الوتيرة للوصول إلى حوالي 100 حالة زرع في السنة". ذكر بأن وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات عبد المالك بوضياف قد كرم يوم 18 سبتمبر المنصرم فريق زرع الكلى بباتنة خلال حفل رمزي أقيم بالمركز الإستشفائي الجامعي وأكد خلاله أن باتنة أصبحت تحتل المرتبة الأولى في زرع الكلى و أن معالم قطب بامتياز في هذا المجال بدأت معالمه تتضح بعاصمة الأوراس.

  • version imprimable de l'article
  • envoyer l'article par mail
أخبار محلية
  • الطارف : هلاك طفلة دهستها حافلة بسيدي قاسي (حماية مدنية)...اقرأ المزيد
  • سكيكدة: استلام 80 وحدة سكنية بدائرة الحدائق "قبل نهاية السنة"...اقرأ المزيد
  • ميلة : الدعوة لجمع خطب الراحل الإمام الشيخ محمد الصالح بن طيار في كتاب...اقرأ المزيد
  • الطارف : ترقية و إدامة التراث الثقافي...اقرأ المزيد
  • برج بوعريريج: الحرائق تأتي في يومين على أكثر من 5 آلاف رزمة تبن وأشجار متنوعة (حماية مدنية)...اقرأ المزيد
فيديو